وب نوشتهای عرفانی و ادبی

ادبی ؛ عرفانی و ...

وب نوشتهای عرفانی و ادبی

ادبی ؛ عرفانی و ...

وب نوشتهای عرفانی و ادبی
عابدان از گناه توبه کنند
عارفان از عبادت استغفار

نشانی در بلاگفا : http://mrfarzi.blogfa.com

کانال: https://t.me/erfaan_amali

1. لکـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا ***وَعـادةُ سَـیفِ الدولـةِ الطّعْنُ فی العِدَا
2. وأَن یُکــذبَ الإِرجـافَ عنـهُ بِضِـدِّهِ ***ویُمسِــی بِمـا تَنـوِی أَعادِیـهِ أَسـعَدا
3. ورُبَّ مُرِیــدٍ ضَــرَّهُ ضَــرَّ نَفسَـهُ ***وَهـادٍ إلیـهِ الجَـیشَ أَهـدَى وما هَدَى

4. ومُســتَکبِرٍ لـم یَعـرِفِ اللـهَ سـاعةً ***رأى سَــیفَهُ فــی کَفِّــهِ فتَشَــهَّدا

...

المنابع :
المجانی الحدیثة ج 3 صص 235-238
ترجمه و تحلیل دیوان متنبی شرح برقوتی جزء 2 تطبیق با شروح واحدی عکبری و یازجی صص 43-65

1. لکـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا ***وَعـادةُ سَـیفِ الدولـةِ الطّعْنُ فی العِدَا
2. وأَن یُکــذبَ الإِرجـافَ عنـهُ بِضِـدِّهِ ***ویُمسِــی بِمـا تَنـوِی أَعادِیـهِ أَسـعَدا
3. ورُبَّ مُرِیــدٍ ضَــرَّهُ ضَــرَّ نَفسَـهُ ***وَهـادٍ إلیـهِ الجَـیشَ أَهـدَى وما هَدَى
4. ومُســتَکبِرٍ لـم یَعـرِفِ اللـهَ سـاعةً ***رأى سَــیفَهُ فــی کَفِّــهِ فتَشَــهَّدا
5. هُـوَ البَحـرُ غُـصْ فیـهِ إِذا کانَ ساکِنًا ***عـلى الـدُرِّ واحـذَرهُ إِذا کـانَ مُزبـدا
6. فــإِنِّی رأَیـتُ البحـرَ یَعـثُرُ بِـالفَتَى ***وهــذا الـذی یَـأتِی الفَتَـى مُتَعمِّـدا
7. تَظَــلُّ مُلــوکُ الأَرض خاشِـعةً لَـهُ ***تُفارِقُــهُ هَلْکَــى وتَلقــاهُ سُــجَّدا
8. وتُحـیِی لَـهُ المـالَ الصَّـوارِمُ والقَنـا ***ویَقتُــلُ مـا تُحـیِی التَّبَسُّـمُ والجَـدا
9. ذکـــیٌّ تَظنِّیــهِ طَلیعــة عینــهِ ***یـرى قلبُـه فـی یَومـه مـا تَرَى غدا
10. وصُــولٌ إلـى المُسـتصعباتِ بخیلـهِ ***فلـو کـانَ قَرْنُ الشَّـمس مـاءً لأَورَدا
11. لِــذلک سَـمَّى "ابـن الدُّمُسـتُقِ" یَومَـهُ ***مَماتــًا وسَــمَّاهُ "الدُّمُســتُق" مَولِـدا
12. سَـرَیْتَ إلـى جَیحـانَ مـن أَرض آمدٍ ***ثَلاثـًـا لقــد أَدنـاک رَکـضٌ وأَبعَـدا
13. فــولَّى وأعطــاکَ ابنَــهُ وجُیُوشـهُ ***جَمیعــًا ولـم یُعـطِ الجَـمِیعَ لیُحـمَدا
14. عَــرضتَ لـهُ دُونَ الحَیـاةِ وطَرفـهِ ***وأَبصَــرَ سَـیفَ اللـه مِنـکَ مُجـرَّدا
15. وَمــا طَلَبَــت زُرقُ الأَسِـنَّةِ غَـیرَهُ ***ولکِــنّ "قُسـطَنطینَ" کـانَ لـهُ الفِـدَا
16. فــأَصبَحَ یَجتــابُ المُسُـوحَ مَخافـةً ***وقـد کـانَ یَجتـابُ الـدِلاصَ المُسرَّدا
17. ویَمشِـی بِـهِ العُکّـازُ فـی الدَیـرِ تائِبًا ***وَمـا کـانَ یَـرضى مَشْـی أَشقَرَ أَجرَدا
18. وَمـا تـابَ حـتى غـادَرَ الکَـرُّ وَجهَهُ ***جَرِیحـًا وخـلَّى جَفنَـهُ النَّقْـعُ أَرمَـدا
19. فلَـوْ کـانَ یُنجِـی مِـنْ عَـلِیٍّ تَـرهُّبٌ ***تَــرَهَّبتِ الأمــلاکُ مَثنَـى ومَوحَـدا
20. وکـل امـرِئ فـی الشَرق والغَربِ بَعْدَه ***یُعِــدُّ لـهُ ثَوبـًا مـنَ الشِّـعْرِ أسـوَدا
21. هنِیئـًا لـکَ العیـدُ الـذی أنـت عِیـدُهُ ***وعِیـدٌ لِمَـنْ سَـمَّى وضَحَّـى وعَیَّـدا
22. وَلا زالــتِ الأعیــاد لُبسَــکَ بَعـدَهُ ***تُســلِّمُ مَخرُوقــًا وتُعطِــی مُجـدَّدا
23. فـذا الیـوم فـی الأیام مِثلُکَ فی الوَرَى ***کمـا کُـنتَ فیهِـم أَوحَـدًا کـان أَوحَدا
24. هـوَ الجَـدُّ حـتى تَفضُـلُ العَینُ أُختَها ***وحَــتَّى یَکُـون الیـومُ لِلیَـومِ سـیِّدا
25. فیــا عَجَبًـا مـن دائِـلٍ أنـتَ سَـیفُهُ ***أَمــا یَتَــوَقّى شَــفْرَتَی مـا تَقلَّـدا؟!
26. ومَـن یَجـعَلِ الضِرغـامَ للصَیـدِ بازَه ***تَصَیَّــدَهُ الضِرغــامُ فیمــا تَصَیَّـدا
27. رَأَیتُـکَ مَحـضَ الحِـلمِ فی مَحْضِ قُدرةٍ ***ولَـو شـئتَ کـانَ الحِـلمُ مِنـکَ المُهنَّدا
28. ومــا قَتـلَ الأَحـرارَ کـالعَفوِ عَنهُـمُ ***ومَـن لَـکَ بِـالحُرِّ الَّـذی یَحـفَظُ الیَدا
29. إذا أنــت أَکــرَمتَ الکَـریمَ مَلَکتَـهُ ***وإِن أَنــتَ أکــرَمتَ اللَّئِـیمَ تمَـرَّدا
30. ووضْـعُ النَدى فی مَوضعِ السَیف بِالعُلا ***مُضِـرٌّ کوَضعِ السَّیفِ فی مَوضِعِ النَدَى
31. ولکــن تَفُـوقُ النـاسَ رَأیـًا وحِکمـةً ***کمــا فُقْتَهــم حـالاً ونَفسـًا ومَحـتِدا
32. یَـدِقُّ عَـلَى الأَفْکـارِ مَـا أَنْـتَ فاعلٌ ***فیُـترَکُ مـا یَخـفى ویُؤخـذُ مـا بَـدا
33. أَزِلْ حَسَــدَ الحُسَّــاد عَنِّـی بِکَـبتهِم ***فــأَنتَ الَّـذی صـیَّرتَهُم لـی حُسَّـدا
34. إذا شَــدّ زَنـدی حُسـنُ رَأیِـکَ فِیهِـمُ ***ضـربتُ بسـیفٍ یَقطَـعُ الهـامَ مُغمَـدا
35. وَمــا أَنــا إِلا "ســمْهَریٌّ" حَمَلْتَــهُ ***فـــزَیَّنَ مَعرُوضــًا وراعَ مُسَــدَّدا
36. وَمــا الدَّهـر إِلا مـن رُواةِ قَصـائِدی ***إِذا قُلْـتُ شِـعرًا أَصبَـحَ الدَّهـرُ مُنشِدا
37. فَســارَ بِــهِ مَـن لا یَسِـیرُ مُشـمِّرًا ***وغَنَّــى بِــهِ مَـن لا یُغنِّـی مُغـرِّدا
38. أَجِــزْنی إِذا أُنشِــدتَ شِـعرًا فإنَّمـا ***أنا الطائر المحکیّ و الآخر الصدی
39. تـرَکتُ السُّـرَى خـلفی لمَـن قَلَّ مالُهُ ***وأَنعَلْــتُ أَفراسـی بنُعمـاکَ عَسـجَدا
40. وقیَّــدت نَفســی فـی ذَراکَ مَحبـةً ***ومَــن وجَــدَ الإِحسـانَ قَیـدًا تَقیـدا
41. إِذا ســأَلَ الإنســان أَیَّامَــه الغِنَـى ***وکُــنتَ عـلى بُعْـدٍ جَـعَلتُکَ مَوعِـدا
  

 

المنابع :
المجانی الحدیثة ج 3 صص 235-238
ترجمه و تحلیل دیوان متنبی شرح برقوتی جزء 2 تطبیق با شروح واحدی عکبری و یازجی صص 43-65

المتنبی

شرح ابیات قصیدة " لکل إمرئ ما تعودا"
1. لکـل امـرئٍ مـن دَهـرِهِ مـا تَعـوَّدا ***وَعـادةُ سَـیفِ الدولـةِ الطّعْنُ فی العِدَا
تعوّد : جعله من عادته ، الطعن: الضرب ، العدی: جمع العدوّ
المعنی: کل انسان یمتلک فی حیاته عادة و عدة سیف الدولة هی الهجوم علی الأعداء و ضربهم بالرماح.
الشرح : هنا أراد الشاعر بسیف الدولة معنیین ؛ ای: الرماح و لفب الممدوح ، و هذا الکلام مأخوذ من کلام امیر المؤمنین حیث یقول : العادة طبیعة ثانیة ، و هذا البیت من الامثال السائرة .
2. وأَن یُکــذبَ الإِرجـافَ عنـهُ بِضِـدِّهِ ***ویُمسِــی بِمـا تَنـوِی أَعادِیـهِ أَسـعَدا
یکذب :یحمله علی الکذب ،الإرجاف : تولید الأخبار الکاذبة التی لا اساس لها، تنوی : تقصد ، یُمسی : من الأفعال الناقصة.
المعنی: و ایضا عادة السیف أن تکذب الأخبار الکاذبة بضدّها و أن یصبح سعیدا علی الرغم من قصد الأعداء .
المعنی: و عادته ایضا أن تکذب ما ینشره أعداءه من الأخبار الکاذبة بضدّها فهم یرجفونه بقصوره و فشله و هو یکذبهم بوفوره و ظفره و تنوون معارضته فیظفر علیهم و یستولی علیهم فیصیر أسعد مما کان علیه من السعادة .
الشرح : ان الشطر الاول یقصد ان أعداءه یریدون أن یعلنون أن سیف الدولة ضعیف لیس له معین و لکن سیف الدولة یثبت لهم عدم صحة زعمهم ، و الشطر الثانی أراد قوله إن الأعداء یثورون علیه و یریدون خزیه و لکن سیف الدولة یسیطر علیهم و یفوز علی معاداتهم .

3. ورُبَّ مُرِیــدٍ ضَــرَّهُ ضَــرَّ نَفسَـهُ ***وَهـادٍ إلیـهِ الجَـیشَ أَهـدَى وما هَدَى
مرید ضرّه : من أراد خذلانه و الإیقاع به ، هادٍ إلیه : سائق الیه
المعنی : لربما الذی أراد أن یضرّ سیف الدولة فیضرّ نفسه و الذی یسوق الجیش الیه یسوقه الی الهلاک.
الشرح :سیف الدولة یغیر علی جیش العدوّ و یجعل جیش العدوّ أسراء بینما قائد الجیش یسوق جیشه إلی سیف الدولة للإثارة الیه ، بعبارة اخری : ربّ عدوّ أراد ضرّه فضرّ نفسه بتعرضه لبأسه و قاد إلیه الجیش قصد الإیقاع به فصار الجیش غنیمة له فکأنه أهداه إلیه هدیة و ضلّ بذلک عن القصد .
4. ومُســتَکبِرٍ لـم یَعـرِفِ اللـهَ سـاعةً ***رأى سَــیفَهُ فــی کَفِّــهِ فتَشَــهَّدا
مستکبر: من تکبر و کفر بالله ، تشهد : ألقی کلمة الشهادة
المعنی: و ربّ کافر متکبر عن الإیمان بالله لم یقرّ بوحدانیة الله فعندما رأی سیف الدولة فآمن بالله و قال : أشهد أن لا إله إلا الله .
الشرح : فالإقرار بالشهادة إما من خوفهم من سیف الدولة و ذما من نورانیة وجه سیف الدولة و نهم یرون أن مذهبه حقّ ، یقول: ربب کافر لایعرف الله ، رآه و السیف فی یده فآمن خوفا منه.
5. هُـوَ البَحـرُ غُـصْ فیـهِ إِذا کانَ ساکِنًا ***عـلى الـدُرِّ واحـذَرهُ إِذا کـانَ مُزبـدا
غُص فیه : غاص: غطس فیه و نزل تحته ، مزبد : موّاج
المعنی : هو بحرٌ إذا مان ساکنا و هادئا غص فیه لصید اللؤلؤ و إذا کان مواجا إحذره ؛ ای إذا تطلب المال غص فی البحر و إذا کان محتدئا غضبا تنحّ منه.
الشرح : یقول: هو موضع النفع و الضرر فمن جاءه موادعا فاز بإحسانه و من غاضبه لم یأمن الهلاک فهو کالبحر یغاص فیه علی الجواهر إذا کان ساکنا و یحذر منه إذا أزبد ، بعبارة اخری: أراد الشاعر أن الممدوح نافع و ضارّ ایضا فحینما تتجه نحوه بصلح و صفا تلتقی خیرا و حینما تواجهه عدوّا فیعارضک .
6. فــإِنِّی رأَیـتُ البحـرَ یَعـثُرُ بِـالفَتَى ***وهــذا الـذی یَـأتِی الفَتَـى مُتَعمِّـدا
یعثر بالفتی : یهلکه من غیر قصد ، متعمدا : هو القیام بالعمل عامدا
المعنی : لربما یهلک البحر إنسانا دون قصد و تعمد و لکن الممدوح یقتل الأعداء متعمدا .
المعنی: ان البحر یهلک راکبه عن غیر قصد و سیف الدولة یهلک أعداءه متعمدا.
الشرح : یقول : إن البحر إذا یغنی الناس یغنیهم دون تعمد و لکن هذا الممدوح یغنی الناس قاصدا رضاهم . أو عکسه.
7. تَظَــلُّ مُلــوکُ الأَرض خاشِـعةً لَـهُ ***تُفارِقُــهُ هَلْکَــى وتَلقــاهُ سُــجَّدا
الهلکی:مفردها الهالک ، السجّد : مفردها الساجد : من یسجدون
من تمرّد علیه من الملوک و فارقه  هلک ، و من سالمه منهم خضع له و سجد لأنه سیّدهم ، أی إن الملوک إذا التقوا بسیف الدولة یخضعون أمامه هالکین أو ساجدین .
الشرح : ای عندما یفارقه الملک عاصیا یهلکه و عندما یخضع أمامه بإعتباره سید الملوک فیکون سیف الدولة له صالحا ، و هذه الجملة من منظور بلاغیّ فیها کمال الإتصال.
8. وتُحـیِی لَـهُ المـالَ الصَّـوارِمُ والقَنـا ***ویَقتُــلُ مـا تُحـیِی التَّبَسُّـمُ والجَـدا
الصوارم : مفردها الصارم: السیوف الماضیة ، القنا : الرمح ، الجدا : العطاء
المعنی : إن سیوفه و رماحه تجمع له غنائم الأعداء و أموالهم و کرمه یفنی بالتبسم ما جُمع إذا جاءه العفاة.
الشرح :إن سیف الدولة یحارب الأعداء و یحصل علی أموالهم و لکن حینما یأتی فقیرا عنده یبذل هذا المال مع التبسم و الرضوان ، و هنا فعلان "تحیی" و "تقتل" استعارة تصریحیة تبعیة ، و هذا البیت مأخوذ من کلام أبی تمام حیث یقول :
إذا ما غاروا فاحتووا مال معشر ***أغارت علیه فاحتوته الصنائعُ
9. ذکـــیٌّ تَظنِّیــهِ طَلیعــة عینــهِ ***یـرى قلبُـه فـی یَومـه مـا تَرَى غدا
التظنّی: أصله التظنّن : قلبت النون الثانیة یاء و معناه الظنّ ، طلیعة الجیش: الشخص الذی یتقدم أمام الجیش یستطلع طلع العدوّ.
المعنی : إنه ذو ذکاء و نفاذ بحیث یری ظنّه الشئ قبل أن تراه عینه کالطلیعة للجیش فیری قلبه من الأمور فی یومه ما سوف تراه عینُه فی غده .
الشرح : إن ظنه یسبق عینه إلی الأشیاء فکأنه لها بمنزلة الطلیعة للجیش ، و المتنبی یتصور عین الممدوح جیشا یقدّمه ظنّه و أراد بهذا ذکاوة الممدوح لأنه یری الأحداث قبل وقوعها ، و فی الجملة کمال الإتصال ، و هذا الکمال مأخوذ من بیت أبی تمام قوله :
الألمعی إذا یظنّ بک الظ*** ظنّ کأن قد رأی و قد سمعا
10. وصُــولٌ إلـى المُسـتصعباتِ بخیلـهِ ***فلـو کـانَ قَرْنُ الشَّـمس مـاءً لأَورَدا
المستصعبات :الغایات البعیدة و الصعبة ، قرن الشمس:اول ما یبدو منها عند طلوعها
المعنی : إنه یصل بخیله الی الغایات البعیدة الصعبة فلو کان قرن الشمس ماء لبلغه بها و سقاه ، أی إنه یبلغ المشاکل الهادمة مع خیله و إذا کان فی الشمس ینبوع ماء یورد خیله فیه.
الشرح : الشاعر یتصور لنا عزم الممدوح و شجاعته إدعاء و مبالغة کأنه یصل إلی غایة الشجاعة التی لم یصل إلیها أی شخصٍ .
11. لِــذلک سَـمَّى "ابـن الدُّمُسـتُقِ" یَومَـهُ ***مَماتــًا وسَــمَّاهُ "الدُّمُســتُق" مَولِـدا
الدمستق: قائد جیش الروم ، إبن الدمستق هو قسطنطین ، الممات : الموت
المعنی : إن إبن الدمستق سمّی یومه مماتا أی الیوم الذی أسر فیه لأنه قطع الرجاء من الحیاة و سمّاه أبوه مولدا لأنه علی فراره جریحا نجا من الموت کأنه ولد مولدا جدیدا .
الشرح :إن سیف الدولة حارب جیش الروم بقیادة الدمستق و شارک الدمستق إبنه فی هذه الحرب و فرّ الدمستق من الحرب و أسر إبنه ، فلهذا کان هذا الیوم یوم حیاة الدمستق من جدید و یوم ممات إبنه قسطنطین أسیرا.
12. سَـرَیْتَ إلـى جَیحـانَ مـن أَرض آمدٍ ***ثَلاثـًـا لقــد أَدنـاک رَکـضٌ وأَبعَـدا
جیحان : نهر بالعواصم بلاد الروم ، آمد : بلد بالثغور
المعنی: یقول أنت فی سراک ،ثلاث لیالٍ، أدنتک سرعتُک من جیحان ، علی ما بینه و بین آمد من مسافة بعیدة و أبعدتک عن هذا البلد علی قرب مغادرتک إیاه .
الشرح : المتنبی یخاطب سیف الدولة الممدوح یقول: إن سیرک إلی نهر جیحان یقربک منه و لکن سیرک عن أرض آمد التی کانت مبدأ سفرک یبعدک عنها ، و یقصد الشاعر سیر الممدوح و هو فی ثلاث لیالٍ و هذا أمر عجیبٌ بالنسبة إلی الآخرین .
13. فــولَّى وأعطــاکَ ابنَــهُ وجُیُوشـهُ ***جَمیعــًا ولـم یُعـطِ الجَـمِیعَ لیُحـمَدا
المعنی: إن الدمستق فرّ و ترک إبنه و جیشه أسری فی یدک و لم یعطک إیاهم إبتغاء الحمد، و لکنه ترکهم عجزا لا إختیارا
الشرح : یقصد الشاعر من هارب هو الدمستق قائد جیش الروم ، و فی هذا البیت صنعة الإحتراس لأن الشطر الأول یوهم أن الدمستق أعطی إبنه هدیة لسیف الدولة و لهذا یذکر فی الشطر الثانی أنه لم یعطهم إختیارا بل مضطرا و ضعفا و لیس بیده فعلٌ.
14. عَــرضتَ لـهُ دُونَ الحَیـاةِ وطَرفـهِ ***وأَبصَــرَ سَـیفَ اللـه مِنـکَ مُجـرَّدا
عرضت: إعترضت له ، الطرف: العین ، المجرد: صفة للسیف: أی السیف المسلول
المعنی: یقول: ظهرت له معترضا بینه و بین الحیاة لأنه أیقن بحلول منیته ، و ملکت علیه طرفه لأنک ملأت عینه ، منک ، و شغلتها بتوقع بطشک به فلم یرَ مما حوله شیئا سواک و أبصر منک سیف الله مجردا.
الشرح :أی ان الدمستق رأی حتفه حینما قابلک فی الحرب و لم یرَ أیّ شئ إلا أنت لأنک کنت حائلا بینه و بین حیاته ، و أنه أیقن موته ، و الشطر الثانی فیه اسلوب تجرید بحرف "من" کما دراد من لفظ "مجرّدا" معنیین ؛ إما السیف المسلول و إما أسلوب التجرید.
15. وَمــا طَلَبَــت زُرقُ الأَسِـنَّةِ غَـیرَهُ ***ولکِــنّ "قُسـطَنطینَ" کـانَ لـهُ الفِـدَا
الزرق : مفرده أزرق : الرمح ، الأسنة : مفردها السنان ، قسطنطین : إبن الدمستق
المعنی: کانت الأسنة و الرماح تطلب الدمستق نفسه و لکن أصبح إنه فداء له .
الشرح : یقول أن الرماح ترمی الدمستق و لکن إلتقت إبنه ، و إن الجیش أصبخ مشغولا بإسارة إبنه و شغل عن الأب و هذا الأب (الدمستق) فرّ من الحرب و نجا نفسه بفدیة إبنه.
16. فــأَصبَحَ یَجتــابُ المُسُـوحَ مَخافـةً ***وقـد کـانَ یَجتـابُ الـدِلاصَ المُسرَّدا
یجتاب: یلبس ، المسوح : مفرده المسح : و هو ثوب تنسج من الشعر و هو صفة للدرع اللینة البراقة ، المسرّد : المنسوج ، الدلاص : الدرع اللینة البراقة.
المعنی: یقول : إنه ترهّب و لبس المسوح و ترک الحرب خوفا منک بعد أن کان یلبس الدروع الصافیة .
الشرح :البیت کنایة عن جبانة الدمستق و خوفه من سیف الدولة لأنه ترک الحرب و إتّجه نحو الرهبانیة و لبس ثوب الراهب ، و المسرّد یدلّ علی أن الدلاص مذکر لا مؤنّث.
17. ویَمشِـی بِـهِ العُکّـازُ فـی الدَیـرِ تائِبًا ***وَمـا کـانَ یَـرضى مَشْـی أَشقَرَ أَجرَدا
العکاز: العصا ، الدیر: دیر الرهبان ، أشقر : هو اللون بین الذهبیّ و الأحمر، أجرد : قلیل الشعر، و الأشقر و الأجرد : أسرع الخیل عند العرب
المعنی: و صار الدمستق بعد أن لبس المسوح یمشی علی العصا فی دیر الرهبان تائبا من الحرب بعد أن کان لایرضیه مشی الخیول السریعة العدو.
الشرح : أراد الشاعر أن الضعف سیطر علی الدمستق حیث لا یستطیع المشی دون العصا ، و البیت فیه مجاز عقلیّ ، لأن العصا لایمشی و أنه سبب المشی ، و أن الخیل الأشقر هو الذی یمشی بسرعة و هو معروف عند العرب بالرکض السریع.
18. وَمـا تـابَ حـتى غـادَرَ الکَـرُّ وَجهَهُ ***جَرِیحـًا وخـلَّى جَفنَـهُ النَّقْـعُ أَرمَـدا
النقع : غبار حوافر الخیل ، أرمد : المصاب بالرمد: ما کان بلون الرماد ، الکرّ : الهجمة الثانیة
المعنی: إنه لم یترک الحرب إلا بعد أن ترک الفرسان وجهه جریحا و بعد أن رمد عینه غبارُ الحرب.
الشرح : أی أن الدمستق فرّ من الحرب لشدة ما وصل إلیه من الجراحة و الألم حتی صار مقهورا و مغلوبا ، و الکرّ فیه مجاز عقلیّ علاقته مصدریة .
19. فلَـوْ کـانَ یُنجِـی مِـنْ عَـلِیٍّ تَـرهُّبٌ ***تَــرَهَّبتِ الأمــلاکُ مَثنَـى ومَوحَـدا
الترهّب : الدخول فی الرهبانیة ، الأملاک : مفردها الملک : الملوک ، مثنی: عدول عن إثنین إثنین ، موحد : عدول عن واحد واحد ،
فلو کان التظاهر بالرهبانیة ینجی الإنسان الطاغی من سیف الدولة لکان الملوک یترهّبون إثنین إثنین و فردا فردا.
الشرح : أراد بـ"علیّ" سیف الدولة ، مثنی و موحدا حال من الأملاک ، و موحد من أحد المواضع التی یأتی فیها معتل الفاء مفتوحا ، و هذا البیت و الأبیات السبع الماضیة جاءت مدحا لسیف الدولة و ذما للدمستق و أراد بالذمّ مدح الممدوح .
20. وکـل امـرِئ فـی الشَرق والغَربِ بَعْدَه ***یُعِــدُّ لـهُ ثَوبـًا مـنَ الشِّـعْرِ أسـوَدا
بعده : أی بعد الدمستق أو بعد فعلة الدمستق
المعنی : إنّ کل الاشخاص فی العالم یعرف سیف الدولة یتّجه إلی الرهبانیة لیتخلص من الحرب معه .
الشرح : یقول : إن کانت الرهبانیة تتخلص الرجل من سیف الدولة فکل فرد من الأعداء یذهب مذهب الرهبانیة لیتخلص منه ، و "کل" فی هذا البیت بمعنی کل من یخافه ، و یمکن أن تکون الواو فی بدایة البیت واو الحال.
21. هنِیئـًا لـکَ العیـدُ الـذی أنـت عِیـدُهُ ***وعِیـدٌ لِمَـنْ سَـمَّى وضَحَّـى وعَیَّـدا
سمّی : قال بسم الله حین الذبح ، ضحّی : ذبح ، عیّد : إحتفل بالعید/ شهد العید
المعنی : مبروک علیک هذا العید الذی أنت سبب فرحه و إبتهاجه ، و هذا الیوم عید لمن قال: بسم الله ثم ذبّح و إحتفل بالعید .
الشرح :أراد بإبتهاج الناس حین رأوه کما یسرّون حین رأوا العید ، و العید مرفوع بالفعل المحذوف و أصله هو "ثبت العید هنیئا لک" ، و حذف الفعل و سدّ مسدّه الحال أی هنیئا و رفع الفاعل بالحال و هی شبه الفعل. 
22. وَلا زالــتِ الأعیــاد لُبسَــکَ بَعـدَهُ ***تُســلِّمُ مَخرُوقــًا وتُعطِــی مُجـدَّدا
المعنی : أطلبُ من الله أن تکون هذه الأعیاد بعده لباسک حتی تدفع الأیام النحسات و تأتی بالأیام الجدیدة.
الشرح : یطلب الشاعر للممدوح مضی الأعیاد الکثیرة و مجئ الأعیاد الکثیرة ، و یقصد الشاعر باللباس إستعارة للأعیاد حتی یفترق بینها و بین الأعواد و هذه بمعنی الخشب.
23. فـذا الیـوم فـی الأیام مِثلُکَ فی الوَرَى ***کمـا کُـنتَ فیهِـم أَوحَـدًا کـان أَوحَدا
المعنی: ذلک الیوم فی الدیام وحید کما أنت فی الناس وحید لا شبیه لک بینهم.
الشرح : إنّ هذا البیت مجال للتأمل و فیه نظر لأن الشاعر جعل هذا العید أفضل من الأعیاد الأخری بینما کان جدیرا له أن یمدح کل أیامه ، و لکن الجواب هو أنه فی هذا العید إجتمع أمران أی هذا العید بإعتباره عیدٌ و یحتوی سیف الدولة ایضا فلهذا جعله أفضل من الأعیاد الماضیة ، و الشاعر شبّه هذا العید بعید الضحی و هو من أفضل الأعیاد بین الناس.
24. هـوَ الجَـدُّ حـتى تَفضُـلُ العَینُ أُختَها ***وحَــتَّى یَکُـون الیـومُ لِلیَـومِ سـیِّدا
المعنی : هذا حظٌّ حیث فاقت العین عینا اخری و حیث یصبح هذا الیوم للأیام الأخری فضیلة ، أی أنّ الحظّ یفرّق بین المتساویین فیجعل لأحدهما میزة علی الآخر.
الشرح : أی انّ العینیین للإنسان تکونان سویّا و لکن الحظّ یکون للواحد منهما کما نری الشمس تطلع للیومین مساویة و لکن الیوم یوم السرور و یوم الآخر یوم النحس ، و لفظ "هو" فی بدایة البیت ضمیر الشأن و جعل الشاعر خبره مفردا و هو "الجد" بینما یکون خبره علی الأغلب جملة.
25. فیــا عَجَبًـا مـن دائِـلٍ أنـتَ سَـیفُهُ ***أَمــا یَتَــوَقّى شَــفْرَتَی مـا تَقلَّـدا؟!
الدائل : ذو الدولة و أراد به الخلیفة ، یتوقی : یخشی ، شفرتا السیف : حدّاه ، تقلّد السیف: وضع حمالته فی عنقه
المعنی : (یا سیف الدولة) عجیبة هذه  الدولة التی أنت بمنزلة سیفها و ألاتخاف هذه الدولة أن تکون انت سیفا تتقلّده علی عنقها.
الشرح : ان الخلیفة یراک سیفا له ویقتل الأعداء بواسطتک و ألا تخاف من یوم تکون انت قاتله ، أی ؛ أتعجب من الخلیفة الذی إتخذک سیفا علی أعداءه ألا یخشی أن تکون سیفا علیه فلماذا لا یتوقّی حدّی هذا السیف الماضی.
26. ومَـن یَجـعَلِ الضِرغـامَ للصَیـدِ بازَه ***تَصَیَّــدَهُ الضِرغــامُ فیمــا تَصَیَّـدا
الضرغام :الأسد ، باز: البازی طائر من الجوارح کالعقاب ، تصیّد : طلب الصید: إحتال لإصطیاده
المعنی : من یختار الأسد بإعتباره بازاً لصیده تصیّده الأسد فی صیده .
الشرح : أی من إتخذ الأسد بازا یصید به أتی علیه الأسد فصاده فی جملة ما إصطاده ، و أراد قوله : إن سیف الدولة أفضل من أن ینسب إلی شخص ، و البیت من أمثال السائرة.
27. رَأَیتُـکَ مَحـضَ الحِـلمِ فی مَحْضِ قُدرةٍ ***ولَـو شـئتَ کـانَ الحِـلمُ مِنـکَ المُهنَّدا
المحض : الخالص ، المهنّد : السیف المنسوب إلی الهند
المعنی : یقول: أنت حلیم کل الحلم و قدیر کل القدرة و لو شئت أن تضع السیف موضع الحلم لفعلت.
الشرح : لو أراد سیف الدولة أن یجعل القتل بالسیف مکان حلم لإستطاع ، قیل : إن بعض النقّاد یرون أن إستعمال الألفاظ و العبارات نحو « محض الحلم فی محض قدرة » فی شعر المتنبی هی مأخوذة من الآداب الإسماعیلیة التی یتطرق إلی الفلسفة الیونانیة فی مقاصده (الجامع فی تاریخ الأدب ص 800)
28. ومــا قَتـلَ الأَحـرارَ کـالعَفوِ عَنهُـمُ ***ومَـن لَـکَ بِـالحُرِّ الَّـذی یَحـفَظُ الیَدا
الید : النعمة ، من لک بکذا : من یکفل لک به
المعنی : إن عفوک عن الحرّ بمثابة قتل له ، لأنک کنت قادرا علی قتله و لم تفعل و تلک نعمة منک علیه تسترقه بها و لکن من یستحق هذه النعمة و یحفظها.
الشرح : أراد قوله : من عفا عن حرّ إمتلکه ، و الکاف فی "کالعفو" معناه "مثل" و هو فاعل ، و الإستفهام فی الشطر الثانی إنکاریّ و بینه و بین الشطر الأول کمال الإنقطاع ، و البیت هو من الأمثال السائرة .
29. إذا أنــت أَکــرَمتَ الکَـریمَ مَلَکتَـهُ ***وإِن أَنــتَ أکــرَمتَ اللَّئِـیمَ تمَـرَّدا
المعنی : إن یجعل الإنسان الکرامة عند أهلها یصحبها و إن یجعل الکرامة عند اللئیم یزید تمرّدا.
الشرح : یقول : إذا أنت أکرمت الکریم صار کأنه مملوک لک أمّا اللئیم إذا أکرمته زادت جرأته و جسارته علیک ، هذا البیت بمثابة تأکید للبیت السابق ، و هو من الأمثال السائرة ، و ملکته إستعارة تصریحیة تبعیة و ضمیر تاء فی ملکته لایراد به شخصا معینا بل هو عموم بدلی.
30. ووضْـعُ النَدى فی مَوضعِ السَیف بِالعُلا ***مُضِـرٌّ کوَضعِ السَّیفِ فی مَوضِعِ النَدَى
الندی: الجود
المعنی : یقول: ینبغی أن یوضع کل شئ فی موضعه ، فلا یعامل المسئ بالإحسان و المحسن بالعتاب و إلا کان ذلک مضرّا بالعلی هادما لأرکان الدولة ، بعبارة اخری ؛ إن الإنسان إذا إستخدم الجود فی غیر موضعه یضرّ بالمجد و الشرف و إذا إستخدم السیف فی موضع الجود مضرّ للمجد و العزّة ایضا .
الشرح : أی یجب أن یعامل کل شخص قدر إستحقاقه فکل شخص ینبغی للعفو و علینا بالعفو عنه و بالعکس ، أی کل شخص مستحق للقتل یجب قتله و هدمه ، و هذا البیت من أصول النظام السیاسیّ و الإجتماعیّ ، و من الأمثال السائرة ، و بالعلی متعلق إلی مضرّ و قد تقدّم علی عامله للتخصیص ، و تکرار حرف الضاد قیل للإعنات ، و فیه موسیقی خاصة ، و قیل هذا البیت إشارة إلی قول علیّ (علیه السلام) : « إذا کان الرفق خرقا کان الخرق رفقا » و هذا البیت من شواهد کتاب کلیلة و دمنة ایضا .
31. ولکــن تَفُـوقُ النـاسَ رَأیـًا وحِکمـةً ***کمــا فُقْتَهــم حـالاً ونَفسـًا ومَحـتِدا
تفوق: تفضل علی الناس ، محتد : الأصل و النسب ، فقتهم : أنت أعلی منهم
المعنی : أنک تفوق الناس فی کل ما ذکرت ، فأنت إذا أعرف منه بمواضع الإساءة و الإحسان ، أی أنت أعلی منهم فی همّک و إصالتک .
الشرح : أنت أعرف بمواقع الإساءة و الإحسان من کلّ إنسان لأنک فوق کلّ أحد فی الرأی و الحکمة کما أنت فوقهم بالحال إذ کنت أمیرا و بالنفس إذ کنت أعلاهم همة و بالأصل إذ کنت من أصل شریف ، و کلّ الألفاظ المنصوبة فی هذا البیت حالٌ من منظر نحویّ .
32. یَـدِقُّ عَـلَى الأَفْکـارِ مَـا أَنْـتَ فاعلٌ ***فیُـترَکُ مـا یَخـفى ویُؤخـذُ مـا بَـدا
المعنی : فعلک أکثر دقة و تأمل من أن یصل إلی الأفکار فلهذا لا یفهم الناس ما یخفی عنهم و یفعلون ما یظهر لهم .
الشرح : الفاء فی بدایة الشطر الثانی هی الحرف السببیة و لیس بمعنی العطف أو العاطفة ، و ننظر إلی هذا البیت حسبما ورد فی الأبیات الماضیة ، و هذا البیت نظیر لقول عمّار الکلابیّ:
« ما کلّ قولی مشروحا لکم فخذوا *** ما تعرفون و ما لم تعرفوا فدعوا »
33. أَزِلْ حَسَــدَ الحُسَّــاد عَنِّـی بِکَـبتهِم ***فــأَنتَ الَّـذی صـیَّرتَهُم لـی حُسَّـدا
کبت : الهلاک : الإذلال
المعنی : أنت بإعطائک الکثیر لی جعلت البعض یحسدون علیّ و یجب أن تمحو عنّی حسدهم بإذلالهم .
الشرح : یقصد فی الشطر الثانی أنک حسنت لی الکثیر حتی یحسد علیّ البعض لإحسانک لی و هذا المضمون مأخوذ من قول أبو الجویریة العبدیّ :
« فمازالت تعطینی و ما لی حاسد *** من الناس حتی صرتُ أرجَی و أُحسَدُ »
و الباء فی "بکبتهم" متعلق إلی "أزل" ، و هناک فی البیت صنعة ردّ العجر إلی الصدر.
34. إذا شَــدّ زَنـدی حُسـنُ رَأیِـکَ فِیهِـمُ ***ضـربتُ بسـیفٍ یَقطَـعُ الهـامَ مُغمَـدا
زند " مفصل طرف الذراع فی الکتف
المعنی : إذا أصبحت قویّا فی الحسّاد لحسن رأیک و بنعمائک فأقطع رؤوسهم بسیف مستور فی الغمد .
الشرح : أی إذا رأیت أنک إنصرفت عنهم فهذا یکفینی فی إذلالهم فبإمکانی أن أقتلهم بسیف لیس مسلولا ، و فیهم متعلق إلی الرأی، و لفظ "حسن" فیه مجاز عقلیّ ، و هذا البیت مأخوذ من بیت أبی تمام حیث یقول:
« یسوء الذی یسطو به و هو مغمد *** و یفضح من یسطو به غیر مغمد »
35. وَمــا أَنــا إِلا "ســمْهَریٌّ" حَمَلْتَــهُ ***فـــزَیَّنَ مَعرُوضــًا وراعَ مُسَــدَّدا
سمهریّ : الرمح ، معروض : وضعه جانبا ، مسدّد : موجّه إلی من أُریدَ طعنه
المعنی : إنما أنا رمح تحمله و إذا إستقرتُ فی عرضک أکون زینتک و حلیتک و إذا صُوّبتُ نحو العدوّ أُخوفُهم.
الشرح : یقول : أنا بمنزلة الحلیة و الزینة لک فی زمن الصلح بما أنی أمدحک ، و بمنزلة الهالک لأعدائک فی زمن الحرب لهجائی لهم ، و السمهریّ منسوب إلی رجل إسمه "سمهر" و هو صانع السیف و إمرأته "ردینة" و هی صانعة ایضا و الرماح السمهریة و الردینیة معروفة عند العرب ، و "معروضا" و "مسدّدا" کنایتان من أحوال السلام و الحرب .
36. وَمــا الدَّهـر إِلا مـن رُواةِ قَصـائِدی ***إِذا قُلْـتُ شِـعرًا أَصبَـحَ الدَّهـرُ مُنشِدا
المعنی : إذا جمعتُ شعرا فالدهر یحاکینی فی إنشاد الشعر و أیضا الدهر راویة من رواة مدحی إیاک إذا مدحتک فالدهر یکرّر هذه القصائد و المدائح .
الشرح : القلائد إستعارة من القصائد ، الشاعر یعتبر شعره و مدحه فی زینته عقدا قلّده فی عنقه ، و جدیر بالذکر أن العرب یسمّون الأشعار التی لها قیمة قلائد الشعر ، و المتنبی ینسب إنشاد شعره إلی الدهر لتعظیم شعره و تفخیمه ، فالمراد من الدهر هو أهله ، و البیت فیه مجاز مرسل علاقته محلیة ، و ایضا فیه کمال الإتصال لأن الشطر الثانی مؤکّد للشطر الأول .
37. فَســارَ بِــهِ مَـن لا یَسِـیرُ مُشـمِّرًا ***وغَنَّــى بِــهِ مَـن لا یُغنِّـی مُغـرِّدا
مشمّر: شمّر : تهیّأ له الشئ : جمعه و ضمّه
المعنی : کل إنسان لایهمّه أی شئ و أی أمر یهیّئ للعمل بواسطة هذا الشعر (شعری) و الشخص الذی لایعرف الغناء یتغرّد بهذه المدائح .
الشرح : أراد الشاعر أنّ شعره وصل إلی أرجاء العالم لکثرة جماله و زینته حیث لا یوجد شخص لم یعرف شعره و لم یروه ، و إن لم یکن من الرواة ، و "مشمّرا" حال من إسم الموصول قبله و "مغرّدا" هکذا حاله ، و هناک موازنة فی البیت.
38. أَجِــزْنی إِذا أُنشِــدتَ شِـعرًا فإنَّمـا ***أنا الطائر المحکیّ و الآخر الصدی
أجزنی : لو سمحت
المعنی : یقول : إذا مدحک أحد بشعر فاجعل جائزته لی لأنه یکون قد أخذ معانیَّ و ألفاظی فمدحک بها فکأنه صدیً لی یردّد ما أقوله .
الشرح : الشاعر یعتقد بالسرقة ، أی ؛ الشعراء الآخرون الذین یمدحونک یأخذون الألفاظ و المعانیّ من مدائحی لک ، و بعبارة أخری أنهم سارقون شعری و یکرّرون شعری عندک ، کما قال بشّار بن برد :
« إذا أنشد حمّادٌ *** فقُل أحسن بشّار »
39. تـرَکتُ السُّـرَى خـلفی لمَـن قَلَّ مالُهُ ***وأَنعَلْــتُ أَفراسـی بنُعمـاکَ عَسـجَدا
العسجد : الذهب ، السُّری : السیر فی اللیل
المعنی: إستغنیتُ عن السیر فی اللیل بوجودی عندک و ترکته للمحتاجین ، لأننی قد أثریتُ بنعماک حتی جعلتُ نعال أفراسی من الذهب .
الشرح : أی أنک (یا سیف الدولة) جعلتنی ثریّا کأنی أغوص فی نعمائک کما یکن لی أن أصنع نعال أفراسی من الذهب ، و من ذا الذی یرید مثل حالی یجب أن یخدمک حتی یصبح أهل الثروة ، و لفظ"خلفی" متعلق إلی ترکتُ و "عسجد" مفعول به ثانٍ لأنعلتُ .
40. وقیَّــدت نَفســی فـی ذَراکَ مَحبـةً ***ومَــن وجَــدَ الإِحسـانَ قَیـدًا تَقیـدا  

فی ذراک : فی حضنک و یقصد : عنده : الستر و الکنف
المعنی : إستطلتُ بظلّک محبةً من شدّة الولاء و کل من رأی المعروف إنقاد له .
الشرح : أی إنی بقیتُ عندک لحبّی إیاک لأنّک (یا سیف الدولة) قیّدتنی عندک بإحسانک و لطفک إیایَ ، و هذا البیت من قلائد أشعار المتنبی ، و یشیر إالی بیت أبی تمام قوله :
« هممی معلقة علیک رقابُها *** مغلولة إنّ الوفاء إسارها »
و "محبة" مفعول له ، و هذا البیت من الأمثال السائرة .
41. إِذا ســأَلَ الإنســان أَیَّامَــه الغِنَـى ***وکُــنتَ عـلى بُعْـدٍ جَـعَلتُکَ مَوعِـدا 

المعنی: إذا طلب الإنسان من دهره المقام و المجد فالدهر یجعلک موعدا له
الشرح : کلّ إنسان یطلب الغنی فی أیامه یجب أن یصاحبک و یراجعک و یطلب منک ، فأنت بمنزلة الید للدهر و الأیام توصیه الطلب منک ، و هذا یصدّق بیت أبی تمام قوله :
« شکوتُ إلی الزمان نُحول حالی *** فأرشدنی إلی عبد الحمید ِ»
و تقیید البیت بأداة شرط "إذا" معناه هو انما الدهر یراجع السائل إلی الممدوح ، و الممدوح مستحقّ للإجابة ، و البیت له حسن الطلب و حسن المقطع لأنّ المتنبی بدأ قصیدته بالإعجاب و جعل خاتمتها بالإعجاب أیضا.

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی